وصية سلوى محمد علي: تشييع جنازتها من المسرح القومي

سلوي محمد علي
سلوي محمد علي

سلوى محمد علي، الفنانة المعروفة، كشفت خلال لقاء مع خيري رمضان عن وصيتها الأخيرة المتعلقة بتشييع جنازتها من المسرح القومي. أوضحت أن هذا المسرح يحمل لها قيمة خاصة كونه يمثل بيتها الثاني ومأوى أساسي لمسيرتها الفنية. تعبّر سلوى عن حبها العميق للفن وتأثيره الكبير على حياتها، مؤكدة أن الوقوف على خشبة المسرح كان دائمًا ما يعلمها الفن ويشعرها بالحياة.

خوفها من المرض وموقفها من الحياة والفن

في تصريحات أخرى، تحدثت سلوى عن خوفها من المرض أكثر من الخوف من الموت نفسه. وأكدت على أنها ترغب في أن يتم تشييع جنازتها بعد خروجها من المسرح القومي إلى المسجد، متمسكة بتقليد سابق تمثل في جنائز فنانين آخرين من هذا المسرح الشهير.

الفن والمسرح في حياة سلوى محمد علي

تعبر سلوى أيضًا عن انتمائها لأصولها الصعيدية ونشأتها في منطقة شعبية، وتشير إلى أن التمثيل كان ملجأًا لها من الوحدة ووسيلة للتعبير عن ذاتها ورؤيتها. تؤكد أن المسرح هو حياتها وعشقها الأول، وأن الوقوف على خشبة المسرح هو الذي يعلمها الفن بشكل كامل.

أصولها وتجربتها الشعبية والصعيدية

تشير سلوى إلى أصولها الصعيدية وعشقها للثقافة الشعبية، معبرة عن تجربتها الفريدة في منطقة شعبية أثرت على نظرتها للحياة وللفن بشكل كبير.

التمثيل والوحدة: رؤية سلوى محمد علي

تؤكد سلوى أن التمثيل كان دائمًا ملجأًا لها من الوحدة ومن المشاكل اليومية التي تواجهها، مشيرة إلى أنها ترى في الفن وسيلة للتعبير عن الذات والتأثير على الجمهور بشكل إيجابي.

رؤيتها للدين وموقفها من الأخلاق والقيم

تعبر سلوى عن رؤيتها للدين والأخلاق والقيم، مؤكدة على أنها تقرأ كثيرًا في الأديان وتتعمق في النقاشات الدينية، معبرة عن قناعتها بأهمية الاحترام والتسامح بين الناس.

موقفها في قضية السرقة والدفاع عن الضعفاء

وسبق، دافعت الفنانة سلوى محمد علي عن سيدة أقدمت على سرقة اللحوم واختبأت في محل سكن الفنانة عارفة عبد الرسول، حيث شاركت تفاصيل الواقعة وعبرت عن تضامنها مع الفقراء والمحتاجين، مشيرة إلى أن الجوع قد يدفع الأشخاص إلى ارتكاب أفعال لا تليق بهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top